التحاليل و الفحوصات التي تحتاجها المرأة الحامل

0

التحاليل و الفحوصات التي تحتاجها المرأة الحامل

المرأة الحامل تحتاج إلى أن تقوم بعمل عدة تحليلات و فحوصات من أجل التأكد من عدم إصابتها بمشاكل صحية و إذا كانت موجودة فتعرف ما هي الوسلة المناسبة للعلاج و كيف تقي طفلها من التعرض للأذى و الضرر.

 كما أن هذه التحاليل تظهر كافة الصفات الخاصة بالجينن مثل الحجم و الوزن و الجنس و العمر و الطول و الأكثر أهمية وضعه في الرحم و معرفة إن كان مصابا بتشوهات أم لا.

الأشياء الأساسية التي تحددها التحاليل :

– فصيلة دم الأم.

– إصابتها بمرض السكري أم لا.

– وجود المناعة لها ضد بعض الأمراض التي قد يكون بعضها منقولا عن طريق العلاقة الحميمة و التي يمكن أن تؤثر سلبيا على الجنين.

أهم التحاليل و الفحوصات التي تحتاجها المرأة الحبلى :

الفحص بالموجات فوق الصوتية :

كي تتأكد من أن حملها طبيعي و لا يقع خارج الرحم و أن تفحص الجنين و تتأكد من أنه معاف و سليم و غير مصاب بأية تشوهات أو عيوب خلقية و أن تعرف كافة صفاته.

تحليل البول :

يكشف عن وجود البروتين أو السكر أو أية عدوى موجودة في الجسم فالبروتين على سبيل المثال يشير إلى احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم و احتباس السوائل في الفترة الأخيرة من الحمل أما السكر فيشير على أن الأم مصابة بسكري الحمل.

تحليل الدم :

يكشف عن فصيلة دم الأم و عن عامل ريزوس و هذا العامل هو الإشارة الموجبة أو السالبة التي تتبع فصيلة الدم فإذا كان عامل الأم سالبا و الطفل موجبا فيجب أن يقوم الطبيب المختص بعمل بعض التدابير الوقائية لحماية الأم و الطفل من الأجسام المضادة التي سيكونها الجسم بشكل تلقائي ضد جسم الطفل و التي قد تتسبب في تعرضه للأذى الشديد.

الصورة الكاملة للدم :

تكشف عن نسبة الهيموجلوبين في الدم و التي تدل على سلامة الأم أو إصابتها بفقر الدم كما تعرف عدد الصفائح الدموية و الخلايا البيضاء للدم التي لو زادت فإنها قد تشير إلى حدوث عدوى.

الحصبة الألمانية :

تكشف عن مستوى الأجسام المضادة للفيروس لمعرفة إذا كانت الأم تمتلك مناعة ضده أم لا فمن الممكن أن تكون موجودة عندها نظرا لأنها أصيبت به في صغرها أو حصلت على التطعيم الخاص بها و لو كانت مصابة به و لم تعرف فمن الممكن أن يؤدي إلى حدوث الإجهاض أو الولادة مبكرا أو قد يولد الطفل ميتا أو يصاب بعيوب و تشوهات خلقية و لذلك إن لم تكن الأم عندها مناعة منه يجب أن تتحاشى الاختلاط مع الأشخاص المصابين به حتى تلد.

التهاب الكبد الوبائي :

غالبية المصابين بهذا الفيروس لا يعرفون و لذلك يجب على المرأة الحبلى أن تقوم بالتحليل حتى تتأكد من عدم إصابتها به لأنها لو كانت مصابة به فقد ينتقل للطفل أثناء الولادة و لذلك يعطي الطبيب الطفل حقنة في أول اثنتي عشرة ساعة و حقنة أخرى بعد مرور شهر و ثالثة بعد ستة أشهر كي يقيه من الإصابة بالفيروس.

و مع بداية الحمل يجب ألا تهملي استشارة الطبيب على الفور حتى تقي نفسك و طفلك من التعرض للكثير من المخاطر.

Leave A Reply