طرق تزيد من مناعة طفلك

0

طرق تزيد من مناعة الطفل

المناعة عند الأطفال يجب ان تكون قوية بشكل كاف كي تستطيع مقاومة الأمراض و ‏المشاكل الصحية فلو كانت مناعة طفلك ضعيفة فلن يستطيع النجاح في هذا و سيكون عرضة ‏للإصابة بالميكروبات و الفيروسات و الباكتيريا التي تنتشر من حوله.‏
و من أجل زيادة مناعته و تقويتها نعرض عليك الطرق التالية :

الفواكه و ‏الخضروات :‏

العديد من أنواع الخضروات و الفواكه تحتوي على عناصر غذائية تعمل على زيادة ‏المناعة و تقويتها و منها الفاصولياء و الجزر و البرتقال و الفراولة و أحد أهم هذه ‏العناصر فيتامين ج و هي تعمل على زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء في الجسم كي ‏تستطيع مكافحة العدوى التي تصيبه كما أن هذه العناصر الموجودة في الأغذية النباتية ‏تعمل على الوقاية من الأمراض المزنة و مكافحتها مثل السرطان و القلب و لذلك ‏احرصي على أن يتناول طفلك أنواعا من الخضروات و الفواكه كل يوم.‏

النوم :‏

يجب عليك أن تعملي على تنظيم الأوقات التي ينام طفلك فيها و أن يحصل على كفايته ‏من النوم و ألا ينام أيضا عدد ساعات تزيد عن الحد فهذا يتسبب في جعله يتعرض بشكل ‏أكبر للإصابة بالأمراض لأن الخلايا القاتلة الطبيعية التي تكافحها تصبح أضعف مما ‏يجعلها لا تستطيع مهاجمة الفيروسات و الميكروبات و الباكتيريا.‏

الرضاعة :‏

يجب الحرص على أن تقومي بإرضاع طفلك طبيعيا لأن اللبن الذي ينتج طبيعيا في ‏جسمك يحتوي على أجسام مضادة تعمل على صنع خلايا الدم البيضاء التي تقوي من ‏مناعته كما تحميه من الإصابة بالإسهال و أمراض المسالك البولية و العديد من ‏الأمراض الأخرى كما إنها تساهم في تقوية دماغه و تساعد في حمايته من الإصابة ‏بالسكري و التهابات القولون و عدة أمراض سرطانية.‏

الرياضة :‏

يجب أن يحرص طفلك منذ صغره على أن يمارس الرياضة فهي تقوم بتقوية مناعته و ‏جسمه بشكل عام و من أكثر الرياضات التي ينصح بها للأطفال السباحة و ركوب ‏الدراجة و التزلج و كرة السلة.‏

الجراثيم :‏

مكافحة الجراثيم التي تصيب الجسم لا تساهم في تقوية المناعة لكنها تخفف من الإجهاد ‏الذي تقوم به في مكافحتها و الطرق المتبعة في ذلك الحرص على غسل يدي الطفل ‏باستمرار باستخدام الماء و الصابون و أن تكون ملابسه نظيفة و أن يحرص على ‏تنظيف نفسه جيدا بعد أن يتعامل مع الحيوانات الأليفة حتى لو كانت موجودة في المنزل ‏كما يجب الحرص على أن يستحم و بأن ينظف نفسه بشكل جيد بعد أن ينتهي من هذا.‏

التدخين :‏

وهنا نقصد ما يعرف باسم التدخين السلبي فلو كان الطفل يعيش مع ‏أحد من أفراد الأسرة الذي يدخن بشكل مستمر فهذا يعرضه لكثير من المواد السامة التي ‏تؤدي إلى تهيج الخلايا في الجسم كما أن الطفل معرض بشكل أكبر للتأثر بالتدخين ‏السلبي لأن جهاز مناعته لم يكتمل بعد مثل الشخص البالغ و أجهزة إزالة السموم من ‏جسمه ليست متطورة بالقدر الكافي بعد كما أن الطفل الرضيع المعرض للتدخين السلبي ‏يزيد من خطر إصابته بمتلازمة موت الرضيع الفجائية و التهابات الشعب الهوائية و ‏التهابات الأذن و الربو و حساسية الصدر و غيرها من الأمراض و المشكلات الصحية.‏
و احرصي على عدم منح طفلك الأدوية و خاصة المضادات الحيوية بدون استشارة ‏الطبيب المختص لأن هذا من أكثر الأشياء التي تتسب في إضعاف مناعته.‏

Leave A Reply