Take a fresh look at your lifestyle.

9 نصائح لتقوية نظر الرضيع

0

نصائح لتقوية نظر الرضيع

السعي لتقوية النظر يبدأ عندما يكون الإنسان لا يزال جنينا في بطن أمه و ذلك عن طريق ‏تغذية الأم نفسها بشكل صحيح و أن يكون غذاؤها متضمنا العناصر الغذائية التي يحتاجها ‏الطفل من أجل تقوية نظره و بعد ان تلده يجب ان تفعل المثل و أن تقيه من كل المسببات ‏التي تساهم في إضعاف بصره.‏

و من أجل النجاح في تحقيق ذلك نعرض عليك النصائح التالية : ‏
اللوحات :‏
ضعي أمام طفلك لوحات ملونة ذات ألوان شديدة التباين و لوحات أخرى تكون باللونين ‏الأبيض و الأسود و يمكنك كذلك أن تزيني غرفته بألوان مخططة ذات سمك متوسط حتى ‏تلفت نظره و يسعى لمعرفة الاختلافات و الفروق بينها.‏

الشخشيخة :‏
من اهم الوسائل التي تساهم في تقوية حاستي السمع و البصر عند الطفل فاسعي لاختيار ‏شخشيخة ذات ألوان جذابة و تصدر أصوات واضحة حتى تلفت نظر طفلك و يسعى ‏لتتبعها.‏

المرآة :‏
قومي بوضع طفلك أمام المرآة و اجعليه يرى انعكاس صورتك و صورته و تحدثي إليه ‏حتى يعرف الرابط و أن ما يراه هو نفسه كما يمكنك وضع مرآة ذات حجم صغير أمام ‏وجهه و أن تبعديها و تقربيها منه.‏

الإخفاء :‏
من أكثر الألعاب التي يحبها كافة الأطفال هي ان تقومي بتغطية وجهك بكفيك ثم تقومين ‏بكشفه و يمكنك أن تستخدمي وشاحا ملونا في تغطية وجهك كي تجعلي اللعبة أكثر لفتا ‏لنظره.‏

التلفاز و الحاسوب :‏
لا تجعلي طفلك يجلس لوقت طويل أمامهما فعلى الرغم من أن الأبحاث قد أثبتت أنهما لا ‏يؤديان إلى إضعاف النظر إلا أنهما يرهقان العينين و يتسببان في تعرضهما للجفاف.‏

الغذاء :‏
يجب أن يحصل طفلك على غذاء صحي و متوازن يحتوي كافة العناصر الغذائية التي ‏يحتاج جسمه إليها لأن الجسم وحدة واحدة و إذا كان هناك عضور مريض في الجسد فإنه ‏قد يتسبب في تعرض عضو آخر للأذى و من الأغذية الواجب توافرها في النظام الغذائي ‏الخاص به التي تحتوي على فيتامين أ لأنه يحفظ النظر و يقويه و من أهمها الجزر و ‏المشمش و اللبن.‏

الثقافة :‏
يجب أن تسعي لتثقيف نفسك جيدا في معرفة ما يؤثر على نظر طفلك إيجابيا و سلبيا ‏حتى تعرفي كيفية التعامل الصحيح معها.‏

الألوان :‏
غالبية الأطفال حديثي الولادة لا يستطيعون تمييز الألوان كلها باستثناء الأبيض و الأسود ‏حتى يتموا الشهر الثاني من أعمارهم ثم يبدأوا في تمييز الألوان الأخرى و لذلك احرصي ‏على جعل طفلك يشاهد الكتب و الصور الملونة و قد يستغرق بعض الوقت حتى يستطيع ‏أن يميز بينها جميعا حتى يصل إلى عامه الأول فتزداد حدة نظره و يستطيع أن يميز عن ‏طريق عينيه بشكل صحيح.


الوراثة :‏
يجب عليك أن تهتمي بمعرفة إن كانت هناك مشكلات وراثية تابعة للنظر في العائلة أم لا ‏و إذا كنت قد أنجبت من قبل طفلا يعاني من مشكلة في نظره فقد يولد شقيقه بنفس ‏المشكلة.‏
و بعد أن تلدي طفلك على الفور قومي بإجراء الفحوصات اللازمة له و من ضمنها ‏الفحوصات التي تتأكد م سلامة نظره و عدم وجود أية مشكلات في عينيه لأن الكشف ‏المبكر يساهم في علاج المشكلة بشكل أفضل.‏

Leave A Reply