المرأة الحامل ومرض فقر الدم

0

pregnancy-1

مرض فقر الدم هو أحد أخطر الأمراض التي يتعرض لها الإنسان و له عدة أشكال و أنواع إلا أن جميعها تشترك معاً في نفس العامل و هو نقص في إنتاج كريات الدم الحمراء في الجسم كما يتضح من اسمه.

الحمل و فقر الدم :

تصاب المرأة الحبلى عادة بفقر دم بسيط في بداية حملها و هو أمر طبيعي لا يستدعي القلق فغالبا ما ينتهي لكن الخطر يتمثل في كون المرض استمر في التطور و زادت مدته مما تسبب في التأثير على المرأة بشكل سلبي و عرضها لزيادة التعب و الإرهاق.

و لذلك نقدم إليك فيما يلي أنواع فقر الدم مع كيفية الوقاية من التعرض لها و العلاج منها إن أصابتك :

نقص الحديد :

أحد أكثر أمراض فقر الدم شيوعا بين الناس و خاصة المرأة الحبلى و تصاب به حينما لا يحصل الجسم على كمية كافية من عنصر الحديد فلا يستطيع إنتاج الهيموجلوبين جيدا مما يجعل الجسم عاجزا عن نقل الأكسوجين إلى كافة أنسجة الجسم.

نقص حمض الفوليك :

هذا الحمض هو أحد أنواع مجموعة فيتامينات ب و هو مهم لإنتاج خلايا الدم الحمراء الجديدة و المرأة الحبلى بطبيعة الحال تحتاج لكميات أكبر من هذا الحمض لجسمها و لجنينها أيضا و إذا نقص في جسمها يمكنه أن يتسبب في حدوث عيوب خلقية و تشوهات للجنين.

نقص فيتامين ب 12 :

هذا الفيتامين مهم لكي يساهم في إنتاج خلايا دم حمراء صحية و نقصه يظهر عند المرأة الحبلى حينما لا تتناول كميات كافية من اللحوم و الدواجن و منتجات الألبان و البيض كما أن عدم وجوده بنسبة كافية في جسد المرأة الحبلى سيتسبب في إصابة جنينها بعيوب خلقية و تشوهات.

الأسباب التي تؤدي لتعرض المرأة الحبلى لفقر الدم :

– أن تكون المرأة حبلى بأكثر من جنين.

– أن تكون الفترة بين الحمل الحالي و الحمل السابق قصيرة.

– أن تكون المرأة الحبلى لا تتناول كميات كافية من الأغذية التي تحتوي على عنصر الحديد.

– أن تكون المرأة مصابة بمرض فقر الدم قبل أن تحمل.

علاج مرض فقر الدم و الوقاية منه :

– الحرص على تناول اللحوم و البيض و منتجات الألبان.

– الحرص على تناول مكملات الحديد الغذائية و حمض الفوليك بعد استشارة الطبيب المختص.

– الحرص على تناول كافة أنواع الأغذية بما تحويه من عناصر غذائية ضرورية كفيتامينات و أملاح و معادن و ألياف كي تقي نفسها من التعرض لأمراض أخرى قد تتسبب في حدوث مرض فقر الدم أيضا.

– الحرص على ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة لأنها تعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم و تعزيز الدورة الدموية و تقي المرأة الحبلى من الإصابة بزيادة وزن الجسم الشديدة التي قد لا تستطيع معها استعادة وزنها القديم مرة أخرى بعد ولادة طفلها.

و استشارة الطبيب المختص هي أمر واجب الحدوث في كل الأحوال فمع بداية الحمل يجب أن تتابعي أولا بأول مع الطبيب و ألا تهملي نصائحه إليك و يجب أن تتبعي كافة إرشادته و تتناولي الأدوية و العلاجات التي يصفها إليك حتى تقي نفسك من التعرض للعديد من المخاطر و المشكلات الصحية و منها مرض فقر الدم.

Leave A Reply