Take a fresh look at your lifestyle.

تعرفي على فوائد الزعتر الصحية

0

تعرفي على فوائد الزعتر الصحية

الزعتر هو أحد أنواع النباتات الذي يستخدم كنوع من التوابل لكنه لا يعطي الطعام نكهة رائعة ‏فقط لكنه يحتوي على العديد من القيم و العناصر التي تمنح الجسم الكثير من الفوائد.‏

الزعتر و علاج البثور و الحبوب :‏
يحتوي الزعتر على خصائص مضادة للباكتيريا مما يجعله علاجا متميزا للقضاء على الحبوب ‏و البثور.‏

الزعتر و ارتفاع الضغط :‏
يعمل الزعتر على تنظيم معدل نبضات القلب و ضغط الدم و لذلك ينصح باستخدامه للمصابين ‏بارتفاع ضغط الدم كبديل عن ملح الطعام.‏

الزعتر و التهاب الشعب الهوائية :‏
يمكن استخلاص زيت من أوراق الزعتر تعمل على علاج التهاب الشعب الهوائية مثل السعال ‏و الحمى و البلغم.‏

الزعتر و مناعة الجسم :‏
يحتوي الزعتر على العديد من الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم في تقوية مناعته مثل ‏فيتاميني أ و ج.‏

الزعتر و تحسين المزاج :‏
يحتوي الزعتر على مادة يطلق عليها اسم كارفاكول و التي لها آثار إيجابية على الأعصاب ‏مما يجعلها تساهم في تحسين المزاج و القضاء على العصبية و التوتر و القلق.‏

الزعتر و تساقط الشعر :‏
يمكن استخدام زيت الزعتر مع أنواع أخرى من الزيوت الطبيعية مثل الخزامي و إكليل الجبل ‏في علاج تساقط الشعر.‏

الزعتر و المواد المضادة للأكسدة :‏
يحتوى الزعتر على مواد مضادة للأكسدة و التي يحتاجها الجسم في مهاجمة الجذور الحرة في ‏الدم و العديد من الوظائف الأخرى.‏

الزعتر و الفطريات :‏
يعمل زيت الزعتر على تخليص الجسم من الفطريات لأنه يحتوي على مادة الثيمول.‏

الزعتر و الباكتيريا :‏
يدخل الزعتر كأحد تركيبات منتجات العناية بالبشرة و في صناعة غسول الفم و مزيلات ‏العرق نظرا لمقدرته على طرد الباكتيريا.‏

الزعتر و الأعراض الجانبية :‏
يتميز الزعتر بأنه منتج طبيعي آمن لا يتسبب في الإصابة بأية أعراض جانبية مادام يستخدم ‏بكميات معتدلة فهو آمن على الأطفال الرضع و النساء الحبليات و المرضعات لكن الأفضل أن ‏يتجنب استخدامه من يعانون من الحساسية أو من قاموا بإجراء عمليات جراحية كما إن له ‏تأثيرات شبيهة بتأثيرات هرمون الإستروجين و لذلك الأفضل ألا تستخدمه المصابات بسرطان ‏الثدي و سرطان الرحم و سرطان المبيض.‏

الزعتر و العناصر التي يحتوي عليها :‏
يحتوي الزعتر على عدة عناصر يحتاجها الجسم كزيوت أساسية مثل الثيمول و كارفاكول و ‏سينيول و لينالول و بورنيول و جيرانيول و يحتوي كذلك على جليكوسيدات و حمض الفينيك و ‏فيتامينات أ و مجموعة فيتامنيات ب و ج و هـ و ك و كذلك حمض الفوليك و معادن مثل ‏الحديد و الكالسيوم و الماغنسيوم و الحديد و السيلينيوم. ‏
و ليس معنى ما سبق هو الاستغناء عن دور الطبيب فالعلاجات الطبيعية هي عوامل مساعدة لكن لا ‏غنى عن الطبيب في تشخيص المرض لأنه قد يتطلب علاجا آخر لا تستطيعين استكشافه بنفسك و لذلك ‏استخدمي المواد الطبيعية و إن صادفتك مشكلة اذهبي للطبيب المختص على الفور.‏

Leave A Reply